مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10

الموضوع: ~ ~ ~ ~ظاهرة الوحام عند المرأة الحامل... لمـــــاذا ؟؟؟

  1. #1

    ~ ~ ~ ~ظاهرة الوحام عند المرأة الحامل... لمـــــاذا ؟؟؟

    ظاهرة الوحام عند المرأة الحامل... لمـــــاذا ؟؟؟
    "حبيبي لا تقترب مني, فرائحة عطرك لا تُحتمَل"، تُكمِل باشمئزاز بدا على تعابير وجهها :"من أين جئتَ بها؟!!", ينظر محمد إلى زوجته ليسألها "لماذا؟.. لم يتغير في رائحتي شيء, وهي نفس الرائحة التي كانت تعجبك في السابق ما الذي اختلف؟". ترد فريدة:" لا أعرف لكني لم أستسغها, إنها مقرفة", لم يأخذ محمد الأمر على محمل الجد.. فمزاجه ليس "جيداً" إلى الدرجة التي تسمح له بالخوض في أي شجارٍ عند الصباح الباكر.. كما أن عمله ينتظره.. مشى نحو الباب، فأوقفه صوتها تطلب منه ألا ينسى "الشمام" لدى عودته.. أجابها :"سأحاول أن أبحث عنه, ولكن لا أظن أني سأجده، فهذا ليس موسمه.. ليتكِ تتوحّمين على شيء موجود, يا الله ارحمني متى سأنتهي من هذه الطلبات الغريبة؟!".
    بات الموقف السابق "علامةً مسجّلة" في زوايا كلّ بيت "ربّته حامل"، وكثرٌ هم الرجال الذين يخشون نتائج "وحم زوجاتهم" فيسعون نحو المستحيل في سبيل تحصيل "ما يشتهينه"، حتى وإن كان في غير موعده.. فالمتعارف عليه (أن الرجل إن لم يجلب لزوجته ما رغبت به فترة حملها الأولى، يظهر شكل ما اشتهته على جسد مولودها في صورة "وحمة" بنّية اللون.. ولكن: ما هو التفسير العلمي لظاهرة الوحم؟ ما هي أسبابه؟ وأسئلةٌ أخرى كثيرة، إجاباتها تجدها عزيزي القارئ في سياق الحوار التالي مع د.ماهر عجّور طبيب النساء والتوليد:
    غثيان وتقيّؤ..
    وقد عرّف د.عجور "وحم الحامل" على أنه نوعٌ من التغيرات غير العادية التي تصاحب الكثير من النساء أثناء فترة الحمل, كالتعب والغثيان والرغبة في التقيّؤ المتكرر, وعادةً ما تشتد أعراضه في ساعات الصباح الأولى, وهذا لا ينفي إمكانية حدوثه في أي وقتٍ من أوقات اليوم, ذاكراً أعراضه بقوله :"وتلجأ بعض النساء إلى تناول أدوية خاصة بالتقيؤ ولكن لا ينصح الأطباء بها على الرغم من أنها غير ضارة إذا كان بالإمكان تحمل هذه الأعراض، خوفاً من تهاون المريضة في استخدام هذه العقاقير.
    ترجيحات..
    وأوضح أن أسباب طلب المرأة لأنواع معينة من الطعام في فترة الحمل لم تعرف حتى اللحظة, ولكن يمكن للعوامل النفسية أن تلعب دوراً مهماً في هذا الجانب..
    "كأن تسمع السيدة من صاحبات تجارب سابقة، أن على الحامل أن تطلب أنواعاً معينة من الطعام، فتطلبه في محاولةٍ لتحقيق رضاها النفسي"..
    وقد تبنّت هذه الفرضية (أنها تتبع للحالة النفسية) اختصاصية النساء والعقم كويتية الجنسية فاطمة رمضان، إذ اعتبرت أن الزوجة وبصعوبة طلبات الوحم تختبر مدى حب زوجها لها وتضامنه معها فترة حملها، وتشرح قائلة لـ مجلة "الجيل":
    "أحياناً تكون هناك اضطرابات في المشاعر بين المرأة وزوجها، حيث تشعر الحامل بالوحدة أو بالمعاناة نتيجة الحمل، وبالتالي فالمشاعر المفتقدة بينها وبين زوجها تظهر على السطح في صورة طلبات كثيرة، قد تكون فعلاً في حاجة إليها وقد يكون العكس، وهذا كله من أجل أن تثبت لنفسها أن زوجها قريب منها ويحاول تلبية طلباتها كي يعوضها عن المشاعر المفتقدة". وذهبت إلى القول:"أما إذا طلبت الزوجة نوعاً معيناً من الأكلات في غير وقتها أثناء فترة الحمل فذلك يرجع إلى أن الزوجة تزيد الأمر صعوبة على الزوج، لأنه كلما أحضر طلباً صعباً كلما كان حبه لها أكثر.."، وحسب رمضان، فإنه إذا كانت العلاقة حميمة بين الزوجين فإن كل هذه الأعراض تتلاشى، وكلما زاد المستوى الثقافي للزوجة كلما قلت طلباتها المادية.
    بينما اعتبرت اختصاصية النساء والولادة الكويتية إيناس سعد، في حديثها لمجلة "حرّيتي"، الوحم محاولة طبيعية جداً من جانب جسم الحامل لتعويض ما ينقصه أثناء فترة الحمل من مواد غذائية، "فقد تشتهي الحامل أكل الجير مثلا لتعويض نقص الكالسيوم الملحوظ الذي يصيب جسمها، كذلك الأسماك لإكسابه الفوسفور، وقد تشتاق إلى نوع معين من الفاكهة أو الخضروات"، مما يؤكد –تبعاً لما ورد في المجلة- أن الحالة النفسية هي المحرك الأول للوحم (فالوحم محاولة دفاعية من جانب جسم الحامل للحفاظ على تكوينه متماسكا صلبا وقوياً). وبالنسبة لفترة الوحام, فهي عند أغلب النساء تبدأ مع بداية الأشهر الأولى من الحمل, يصاحبها دوار وغثيان وتقيؤ, "وهذا كله تبعاً لـ د. عجور مرتبط بالتغيرات الهرمونية التي يتعرض لها جسم الحامل "والتي قد تتسبب باكتئاب أو تغير مزاج المرأة وإثارة شهيتها للمأكولات الغريبة, "وبعضهنّ لا تصيبهنّ تلك الأعراض أبداً". تغير في المزاج وهناك عدة أنواع للوحم، مثل كراهية بعض العادات والروائح, فمثلاً يلاحظ أن بعض السيدات المدخنات للسجائر، يبدأن بكره رائحة التبغ، فيقلعن عن التدخين وهذا شيء مقبول, لأن التدخين يمكن أن يسبب أضرارا للجنين, وفي بعض الأحيان تكره رائحة زوجها، وتسأل نفسها كيف كنت أعيش مع هذا الشيء صاحب هذه الرائحة الكريهة؟ وتشمئز بمجرد أن يلمسها أو يقترب منها, وفي أغلب الأحيان لا تعرف السبب الحقيقي لتغيرها المفاجئ..
    وهناك نوع ثان كالنفور من بعض الأطعمة, فتشعر بعض السيدات باشمئزاز ونفور شديدين تجاه بعض الأطعمة, واشتهاء لأنواع أخرى قد تبدو غريبة ومن الصعب الحصول عليها, كما قد تتوحم عدد قليل من السيدات على أكل غير طبيعي لمواد غير غذائية فيشتهين الطباشير أو الفحم.
    للتخلص من الوحام
    وفي السياق ذاته, قال عجور:" إن هناك بعض الأمور التي تساعد على التخلص من شدة الوحم كأكل وجبات صغيرة خلال ساعات اليوم, لأن شدة امتلاء المعدة أو فراغها من الأكل يساعد على حدوث الغثيان، مكملاً :"على الحامل أيضاً تجنب الأكلات الدسمة والثقيلة والمبهرة الحارة (الحريفة), و الأكلات ذات الروائح التي تثير الغثيان وهذا يختلف من امرأة لأخرى, مع الإكثار من أكل النشويات والأطعمة المسلوقة والخضروات".
    ونصح بعدم الوقوف مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم بل الجلوس على طرف السرير لبضع دقائق, مع أخذ وجبة من البسكويت المالح الجاف قليلاً عند الشعور بالغثيان, وقليلاً من الشاي إن أمكن ذلك، مع النزول من فوق السرير برفق وتجنب الحركة السريعة، وذلك لأن المعدة تكون فارغة في الصباح الباكر, والنهوض بحركة سريعة من الفراش أثناء فراغ المعدة بسبب الإحساس بالغثيان.
    كما يجدر على المرأة الحامل ملاحظة الأطعمة التي تسبب لها القيء والامتناع عنها، ويفضل الإكثار من تناول الخيار فهو يساعد على التخلص من هذا الشعور, كما يمكنها أيضاً تناول الثلج المجروش الخفيف عند الشعور بالغثيان مع مراعاة عدم الإكثار منه. ويمكن للحامل وضع قطعة من اللبان في الفم طوال اليوم, وخاصة في الفترة التي يزداد فيها الغثيان، حيث تعمل هذه العلكة على إرسال إشارات معينة تعمل على غلق باب المعدة الذي يؤدي ارتخاؤه إلى تسرب بعض العصارات المعوية إلى طرف البلعوم وبالتالي إلى الغثيان.
    يقول المختصون: إن 50 - 80 % تقريبا من النساء يعانين من درجة من الغثيان والتقيؤ الصباحي خلال الحمل وخاصة في الثلث الأول منه، مشيرين إلى أن الذروة تكون بين الأسبوع الثاني والثالث عشر من الحمل والسبب غير مؤكد, والباحثون يعزون ذلك إلى ارتفاع هرمونات الحمل المفرزة من المشيمة، وبعض الدراسات الحديثة تؤكد علاقة هرمون الأستروجين أيضاً.
    أسبابه غير معروفة
    وعلى الرغم من أن أسباب الوحم غير معروفة بدقة، إلا أن هناك عدة فرضيات اقتُرحت لتفسير هذه الظاهرة منها ارتفاع هرمون الحمل في الدم والتمدد السريع لعضلات الرحم والاسترخاء النسبي لنسيج عضلة القناة الهضمية التي تجعل الهضم أقل فاعلية ولفترة أطول وزيادة حموضة المعدة.
    والوحام يكون أكثر شيوعا في الحمل الأول وهذا ناجم عن عوامل عضوية ومعنوية، فالمرأة في الحمل الأول أقل استعدادا لزيادة الهرمونات والتغيرات الأخرى عن تلك التي سبق لها الحمل، وكذلك فالحوامل للمرة الأولى أكثر عرضة للقلق والخوف الذي يسبب اضطرابات معديّة أكثر من النساء اللواتي سبق لهن الحمل. وبين المختصون أن الوحام لا يبهج المرأة الحامل، وهي تحتاج لكل مساعدة ممكنة من زوجها بالدرجة الأولى وعليه تفهم الوضع النفسي الذي تمر به زوجته ودعمها عاطفيا ومعنويا.
    المصدر: دنيا الوطن
    منقوول


  2. #2
    شخصية مهمة جداً الصورة الرمزية الخاصة بـ مخاويه الغربه
    تاريخ التسجيل
    04/10/2009
    المكان
    ــــ
    مشاركات
    12,294
    معلومات قيمه

    بس بعض الدكاتره ينكر سالفة الوحم ويقول مافيه شي اسمه وحم وهذا سبب مشاكل بين بعض الازواج

    والحاله النفسيه للحامل تظطرب وتتغير

    يعطيك العافيه

  3. #3
    يعطيك العافيه مووووضوع رائع الله يرحمنا برحمته الانثى مخلووق ضعيف

  4. #4
    جزاك الله خير
    استغفر الله

  5. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مخاويه الغربه مشاهدة المشاركة
    معلومات قيمه

    بس بعض الدكاتره ينكر سالفة الوحم ويقول مافيه شي اسمه وحم وهذا سبب مشاكل بين بعض الازواج

    والحاله النفسيه للحامل تظطرب وتتغير

    يعطيك العافيه
    الله يعافيك ياأختــــي

  6. #6
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة نعناعة حائل مشاهدة المشاركة
    يعطيك العافيه مووووضوع رائع الله يرحمنا برحمته الانثى مخلووق ضعيف

    الله يعافيكِ

  7. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة غيـــوم مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير

    ويـــــــــاكِ ياأختي

  8. #8
    مشرفة ملتقى شرفة الحياة الصورة الرمزية الخاصة بـ مذهلة
    تاريخ التسجيل
    05/03/2003
    مشاركات
    54,914
    يعطيك العافيه مووووضوع قييم

  9. #9
    شخصية مهمة جداً الصورة الرمزية الخاصة بـ الفراشة الملونة
    تاريخ التسجيل
    19/11/2008
    المكان
    راحل بين دروب الغيم والشمس محلق بين الغيوم
    مشاركات
    14,261
    مقالات المدونة
    81
    معلومات قيمة ومفيدة
    كل الشكر لك

  10. #10
    مشكوره ع الطرح

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •