مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

الموضوع: حملة التعداد السكاني 1431 هـ

  1. #1

    حملة التعداد السكاني 1431 هـ

    حملة التعداد السكاني 1431 هـ
    ان الاهتمام بالسكان يحظى بتاريخ موغل بالقدم، وقد دلت على ذلك النصوص والآثار التاريخية، التي أكدت إن أول ظهور لعملية عد السكان كانت في بلدان ما بين النهرين في حضارة سومر وبابل، وكذلك في مصر. وكلمة بغداد في اللغة اللاتينية تعني تخمين او تقدير او فرض ضريبة، حيث كانت معظم عمليات عد السكان في العصور التاريخية الأولى تتم لإغراض التجنيد والقوى العاملة وتحصيل الضرائب والرسوم. وقد ظهرت أول محاولة للتعداد السكاني في العصر الحديث في الدول الاسكندنافية، حيث بدأ التعداد في السويد عام 1749 وبشكل منتظم. بينما بدأ في الدنمارك والنرويج عام 1769. وتم إجراء أول تعداد في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1970، كما ان الولايات المتحدة هي أول دولة تضع قانوناً لإجراء التعدادات السكانية ولفترات زمنية محددة، أما الدول العربية فأول تعداد سكاني اجري في مصر عام 1882.



    والتعداد السكاني يعد الموجه الحقيقي للعجلة التنموية ومظهراً مهما من المظاهر الحضارية التي تتميز بها الدول المتقدمة. وضرورة من ضرورات التطور الذي تنشده أية أمة. كما انه من أهم مصادر المعلومات الإحصائية التي تعتمد عليها الدول في بناء نهضتها والتخطيط لمستقبلها. وهو عملية كبيرة تحتاج إلى تحشيد كامل للجهود البشرية واعداد كوادر مهيأة للقيام بها، وغالباً ما يجد التعداد السكاني ترحاباً من قبل الأمم المتحدة ومنظماتها الفرعية المعنية بالسكان والتنمية البشرية، وفي العصر الحديث اصبح التعداد السكانيGensus) ) ضرورة ملحة من ضروريات التخطيط السليم وسمة من سمات التقدم لأنه يمثل (العملية الكلية لجمع الديموغرافية والاقتصادية وتجهيزها ونشرها في زمن معين، وفي نطاق جغرافي محدد).

    ويعد التعداد السكاني الميدان الرحب الذي تجد فيه التنمية ضالتها، فهو المنبع الرئيس الذي يمكن الاطمئنان والركون إلى صحته بغية الحصول على البيانات والإحصاءات. ويمكن إجمال التعداد واستخدامه من خلال النقاط الآتية:

    أولاً: الحصول على بيانات حديثة بشمولية عالية الدقة عن جميع الأفراد داخل القطر وخارجه وفي لحظة زمنية محددة هي لحظة التعداد.

    ثانياً: معرفة معدل النمو السكاني السنوي من خلال معرفة عدد السكان السابق واللاحق وتطبيق المعدلات السكانية الخاصة بذلك، وبعد ذلك معرفة ان كان هذا المعدل يشكل تحدياً أمام الموارد الطبيعية المتوفرة. أو إن الدولة قادرة على استيعاب أوزان أعلى من السكان.

    ثالثاً: التوصل إلى عدد السكان المستقبلي من خلال استقراء الاتجاهات الديموغرافية ومن ثم التنبؤ Forecast) ) بالحجم السكاني للبلد في سنة الهدف، ولا يخفى ما لذلك من أهمية في مجال التخطيط Planning)) .

    رابعاً: الوقوف على عدد السكان وخصائصهم والمباني والمساكن والأسر على مستوى الوحدات الإدارية والأقاليم، المحافظة، القضاء، الناحية، القرية. ومن ثم الوقوف على احتياجات كل إقليم من خلال إجراء المقارنات بين الأقاليم.

    خامساً: معرفة تيارات الهجرة الخارجية الوافدة الى الدولة والوقوف على مصادرها واتجاهاتها ونتائجها. ولا يخفى ما للموضوع من أهمية لاسيما بالنسبة للدول المستقبلة للهجرة الداخلية، كذلك معرفة أعداد السكان المهاجرين من الدولة باتجاه الدول الأخرى وخصائصهم المختلفة ومن ثم الوقوف على أسباب ونتائج الهجرة الخارجة من الدولة.

    سادساً: معرفة تيارات الهجرة الداخلية التي تحدث بين الوحدات الإدارية بدون اجتياز للحدود السياسية. وبالتالي الوقوف على أسباب الهجرة الداخلية وآثارها على المرافق التنموية وما يمكن أن ينتج عنها من مشاكل بيئية متعددة.

    سابعاً: معرفة التركيب العمري للسكان أي تقسيم السكان إلى فئات عمرية متعددة، ومن خلال ذلك معرفة الاحتياجات العامة لكل فئة عمرية. فارتفاع نسبة الأعمار دون 15 سنة يتطلب التوسع في إنشاء المدارس وتوفير النوادي الرياضية والمؤسسات الصحية. كذلك معرفة السكان النشطين اقتصادياً أي القادرين على العمل وحمل السلاح للدفاع عن الوطن. إلى جانب معرفة اتجاهات النمو السكاني من خلال معرفة مستويات الخصوبة.

    ثامناً: يعد التركيب النوعي للسكان من الأمور المهمة التي يبرزها التعداد السكاني أي النسبة بين أعداد الذكور والإناث. وبالتالي تقسيم الأنشطة الاقتصادية حسب المؤهلات التي يمتلكها كل جانب.

    تاسعاً: ولاشك إن التعليم هو الركن الأساسي القادر على خلق وبناء العناصر البشرية المؤهلة لاستغلال الموارد الطبيعية التي لا تكفل تحقيق التنمية بمعزل عن وجود العنصر البشري القادر والمؤهل على استغلال تلك الثروات بالشكل الأمثل مع مراعاة حقوق الأجيال القادمة.

    ومن هنا فان التعداد السكاني يوفر فرصة مهمة لمعرفة أعداد الملتحقين بمختلف المراحل التعليمية واعداد المتسربين بغية الوقوف على الأسباب ومعالجة السلبيات التي يعانيها القطاع التعليمي في البلاد.

    عاشراً: من خلال التعداد السكاني يمكن معرفة المستوى التعليمي لإفراد المجتمع وبيان نسبة الأمية التي تعد من المشاكل الاجتماعية التي تستوجب المعالجة الموضوعية كونها تعد من اخطر وافتك الأمراض الاجتماعية المعضلة، وهدر للمواد البشرية وغالباً ما تصاحبها الكثير من العلل الاجتماعية.

    إحدى عشر: تتوفر فرصة مهمة من خلال التعداد السكاني لمعرفة المستوى الاقتصادي للبلد من خلال حصر الموارد البشرية الداخلة لسوق العمل حيث حددت منظمة العمل الدولية ILO)) مفهوم القوى العاملة بأنه يتمثل بالأشخاص المشتغلين بأي نشاط اقتصادي والذين هم في سن معينة من العمر (سن العمل) ويشمل فئات مختلفة من السكان، ومعرفة أعداد ونسب العاطلين عن العمل ولكلا الجنسين وبالتالي إمكانية معالجة المشاكل الناجمة عن ذلك. إلى جانب معرفة الأماكن الأكثر انتشار للبطالة بين صفوف السكان.

    اثنا عشر: معرفة التركيب الاقتصادي والمستوى التعليمي لقوة العمل وأنواع المهن والحالة العملية للسكان. ولا يخفى ان لهذه العوامل آثاراً مهمة في تحديد الإنتاجية. إلى جانب معرفة التركيب البيئي للسكان أي سكان الحضر والريف ومن معرفة درجة التحضر وأسباب الهجرة نحو المدن وما ينجم عنها من آثار اقتصادية واجتماعية.

    ثلاث عشر: معرفة الأحجام السكانية للاقليات داخل الدول والخصائص الديموغرافية للأقليات. فضلاً عن الأديان الموجودة واللغات والقوميات.

    أربع عشر: معرفة الحالة الزواجية للسكان من خلال تقسيمهم إلى متزوجين وغير متزوجين وأرامل ومطلقين وبالتالي توفير قاعدة بيانية مهمة للباحثين لاسيما في مجال الدراسات الاجتماعية.

    خمسة عشر: إنشاء قاعدة بيانات شاملة عن المباني والمساكن والمنشآت والحائزين الزراعيين والصناعيين، تستخدم كإطار إحصائي للعديد من التعدادات الأخرى والمسوح بالعينة، إلى جانب أهمية التعداد في إعداد التقديرات السكانية.

    ستة عشر: تقييم الأحوال المعيشية للسكان للأغراض البحثية وللاستعمالات التجارية، ومن ثم ضمان قيام عملية البناء على أسس سليمة ومتينة باستخدام التنمية الاقتصادية والاجتماعية، من خلال قاعدة معلومات حديثة وشاملة عما يتعلق بالحالة المعاشية للسكان.

    سبعة عشر: للتعداد أهمية اقتصادية كبيرة لاسيما بالنسبة للاستثمار اذ انه بلا أرقام دقيقة لا وجود للاستثمار.

    ثماني عشر: للتعداد السكاني أهمية من خلال توفير منظومة من البيانات التي تستعمل لإغراض الانتخابات وتحديث سجلات الناخبين. أي إن التعداد السكاني العام سيوفر للمفوضية العليا للانتخابات في العراق قاعدة بيانات تجعل من عملية الاقتراع والتصويت في مستوى فني جيد يكون اكثر شمولاً للناخبين.

    تسع عشر: للتعداد أهمية كبيرة تنموية كبيرة من خلال عد وحصر البيانات المدرسية والمراكز الصحية والمستشفيات ومن ثم معرفة نصيب الفرد من تلك الخدمات ومقارنة ذلك بالمستويات العالمية والإقليمية ومعرفة مستوى التطور الذي سجله كل مجال. فضلاً عن أهمية التعداد في مجال توطين الصناعة وإنشاء المراكز الصناعية في المناطق التي تعاني تخلخلاً سكانياً واضحاً.

    عشرون: التعداد السكاني يوفر فرصة لمعرفة احتياجات البلد للمساكن ومدى صلاحية المساكن الموجودة من خلال معرفة مادة البناء وعمر المسكن وتوفر الخدمات الصحية في المنزل.

    إحدى وعشرون: يمكن من خلال التعداد السكاني معرفة الكثافة السكنية بأنواعها المختلفة أي أعداد الأسر داخل الوحدة السكنية الواحدة وحجم الأسرة وسعة المسكن والنسبة بين أعداد المساكن ومساحة المنطقة.

    اثنتان وعشرون: تعد السياسة السكانية مكونا ًمهماً من مكونات السياسات الاجتماعية والاقتصادية في أي بلد ومن ثم لا يمكن الحديث عن خطط تنمية ناجحة دون وجود لمثل هذه السياسة المرهونة بنتائج التعداد للسكان.

    ثلاث وعشرون: وأخيراً فأن التعداد السكاني من شأنه أن يضع حداً للتخرصات والتقديرات التي لا تمتلك أرضية واقعية والتي يشوبها النقص والعجز والتباين. وذلك من شأنه أن تكون القرارات السياسية والاقتصادية مبنية على أسس سليمة.


    التعداد السكاني ضرورة تنموية ملحة
    د. حسين عليوي ناصر الزيادي

  2. #2
    نعم اخى التعداد السكانى مهم جدا للدوله والمواطنين

    الف شكر ياناصر

  3. #3
    عضو تطوير ملتقى القميص رقم 9 الصورة الرمزية الخاصة بـ المكافح
    تاريخ التسجيل
    05/10/2009
    مشاركات
    5,754
    مقالات المدونة
    44
    بالله وش الفايدة منه للمواطنين؟

  4. #4
    أشكرك أخي الشمالي على المرور الكريم
    والذي أتحف متصفحي بعبق الربيع


    أخي الاندلس
    التعداد السكاني
    له فائده عضيمه للسكان وللدوله
    واكبر فائده أنه يقيس مدى وعي الشعب وتفتحهم وتحضرهم
    وهذا بحد ذاته يضع حد لكثير من الامور

    وهناك أمور أخرى لا يسع الموقف لذكرها وشرحها

    لك ودي وتقديري

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •