مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3

الموضوع: التربية وصلتها بالعلوم الاخرى

  1. #1
    عضو متميز الصورة الرمزية الخاصة بـ ولد سقف
    تاريخ التسجيل
    11/12/2006
    المكان
    على سطح الكرة الأرضيه
    مشاركات
    174

    التربية وصلتها بالعلوم الاخرى

    علاقة علم التربية بالعلوم الأخرى :-
    تعد التربية أحد العلوم الإنسانية حديثة النشأة من حيث كونها علمًا ، إلا أنه علم ليس قائمًا بذاته لأنه يستمد قوامه وقواعده من العلوم الأخرى التي سبقته في النشأة .
    ولما كان علم التربية يبدأ من حيث تنتهي العلوم الأخرى ، فإن التربية تتأثر بنتائج بقية العلوم الأخرى وتطويرها وتغييرها ، وبذلك تستفيد التربية فتغير من مفاهيمها وأساليبها ، وطرقها ومناهجها ، ونظرياتها وأهدافها .
    والعلاقة بين التربية وسائر العلوم الأخرى علاقة تبادلية لكونها تستفيد من بقية العلوم
    وتفيدها في الوقت نفسه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .
    وفيما يلي سأوضح العلاقة بين علم التربية وبعض العلوم الأخرى :-
    التربية والتاريخ :-
    لم يعد التاريخ مجرد سرد للأحداث والوقائع الماضية بل تعدى تلك المرحلة إلى مرحلة التفسير والتحليل ، واستقراء النتائج ، واستنباط الحقائق والأدلة اعتمادًا على الأسلوب العلمي والمنهج الموضوعي .
    وإذا كان الإنسان يعد محور دراسة التاريخ لكونه صانع الأحداث ولأنه الكائن الوحيد الذي يمكن أن تنقل ثقافته على مر العصور ، فإن التربية تتخذ الإنسان محورًا لها ، وبذلك تشترك التربية مع التاريخ في أن محورها هو الإنسان .
    والخلاصة أن التاريخ يعطي للتربية أفكارًا عامة وأمثلة ودروسًا مختلفة سبق تجريبها والإفادة من نتائجها منذ سنوات مضت وتتضمن العلاقة بين التربية والتاريخ دراسة ما يسمى (تطور الفكر التربوي) وهو دراسة متخصصة للتاريخ من وجهة نظر التربية نتعرف من خلالها إلى رجال الفكر التربوي القدامى الذين خدموا مجتمعاتهم في مجال التربية .
    التربية وعلم الاجتماع :
    تستمد التربية أصلها الاجتماعي من علم الاجتماع كأحد العلوم الإنسانية الذي يعرف بأنه العلم الذي يدرس المجتمع وظواهره ونظمه وما فيه من علاقات وأنماط اجتماعية كما يدرس التأثيرات الاجتماعية التي تحكم النظام الاجتماعي ، ولذلك يعتمد علم الاجتماع على التربية للمساعدة في إيجاد حلول مناسبة لمشكلات هذا المجتمع . أما التربية فتحتاج إلى علم الاجتماع لفهم محورها الرئيسي (الفرد) بطريقة أكثر شمو ً لا ، وليساعدها في عملية التنشئة الاجتماعية للفرد من خلال معرفة حاجاته وحاجات المجتمع والموائمة بينها قدر الإمكان .
    التربية وعلم النفس :-
    لم تكن التربية قديمًا تعنى كثيرًا بجانب الفروق الفردية بين الأفراد ، وكان المعلم مثلا ينظر إلى طلابه على أنهم متساوون في الإمكانات والقدرات التحصيلية وبذلك سيطرت عملية الحفظ بالتلقين والتكرار على سير العملية التعليمية ، إلا أن تطور نظريات علم النفس العام والتربوي قد زود علماء التربية ببعض المفاهيم والدراسات المختلفة وبخاصة حول الفروق
    الفردية ، ومشكلات التخلف العقلي والعوامل الوجدانية وتأثيرها على التحصيل ، ومعرفة الدوافع التي تستثير الطلاب ، واختبارات الاستعدادات والقدرات ، إلى جانب الاهتمام بالمتفوقين والمعاقين وغيرها من الدراسات التي جعلت علماء التربية يعيدون النظر في صياغة أهدافها وتعاريفها المختلفة .
    وبذلك نغير دور المعلم من مجرد مصدر للمعلومات إلى مرشد وموجه وصديق يساعد الطلاب دون أن يتدخل في تحديد معالم شخصياتهم ، وما ذلك إلا بفضل تعاون "التربية" مع "علم النفس" في سبيل إعداد "الفرد" والإعداد المناسب للحياة .
    التربية وعلوم اللغة :-
    مما لاشك فيه أن اللغة وعاء الفكر ، وأنها وسيط من أهم الوسائط التربوية ، إذ أن المعلومات والمهارات والاتجاهات التي يرعب المربي إيصالها إلى الطالب لابد من وسيلة ، وهذه الوسيلة تعتمد في المقام الأول على اللغة التي يتم التخاطب بين المرسل والمستقبل سواءً كانت لغة مكتوبة أو مسموعة أو مرئية .
    ومن هنا فإن العلاقة بين التربية وعلوم اللغة علاقة تلازمية ، إذ لا يمكن للتربية أن تؤدي دورها بعيدًا عن اللغة أو في منأى عنها وبخاصة عند نقل التراث الثقافي من جيل سابق إلى جيل لاحق إذ أن عملية النقل الثقافي يصاحبها شيء من التغيير والتبديل أو الحذف والإضافة ونحو ذلك .
    التربية وعلم الاقتصاد :-
    يعد ارتباط التربية والتعليم بالاقتصاد أمرًا مسلمًا به لأن التربية والتعليم استثمار لطاقات الإنسان وقدراته ومهاراته التي تعود عليه بالربح المادي والمعنوي .
    ومن هنا يمكننا القول : إن التربية تسهم في التنمية الاقتصادية عن طريق ما يلي :-
    تزويد الأفراد بالمعلومات الأساسية والسلوكيات والقيم والمهارات اللازمة لشتى مجالات الحياة .
    دعم البرامج الاقتصادية التي وضعت خططها لسد الاحتياجات الأولية الهامة لأفراد المجتمع .
    دفع عجلة التقدم الاقتصادي للمجتمع عن طريق تدريب الأيادي العاملة وتنمية
    مهاراتها وتقديم شتى فنون المعرفة اللازمة لأفراد المجتمع .
    كما ترتبط التربية بالاقتصاد عن طرق التخطيط العلمي المدروس لإعداد القوى البشرية واحتياج المجتمع المتنامي لها .

    التربية والفلسفة :
    إذا كانت الفلسفة هي ذلك المجهود أو النشاط الفكري الذي يحاول تفسير ظواهر وقضايا الكون والحياة من الجانب النظري فإن التربية هي ذلك الجانب التطبيقي المساعد للجانب النظري عن طريق ترجمة هذه الظواهر والقضايا النظرية إلى جانب تطبيقي سلوكي متمثل في مجموعة من الاتجاهات والقيم والمهارات السلوكية والعادات والتقاليد وأنماط التفكير .
    ومن هنا نرى أن العلاقة بين الفلسفة والتربية علاقة تلازمية ، لأنهما يبحثان في شيء واحد وهو المجتمع بكل ما فيه من قضايا وحيثييات .
    وترتبط التربية بالفلسفة أو أقل بالفكر ، فالمفكر الذي يحاول أن يصل إلى حقيقة الأشياء وأصولها ، هو في نفس الوقت إنسان يحاول أن يصل إلى حلول جذرية لمشكلات المجتمع ، بل ومشكلات المجتمع الإنساني ، ونفس الشيء نجده لدى فيلسوف التربية ، إنه الفرد الذي يحاول أن يصل إلى حقيقة الأشياء وأصولها وأسبابها ، وصولا إلى حلول جذرية لمشكلات مجتمعه ، كل هذا لتحقيق السعادة لبني الإنسان ، عن طريق تلازم الفلسفة مع التربية .

  2. #2
    عضو موقوف لمخالفته انظمة فضاء
    تاريخ التسجيل
    30/07/2009
    المكان
    أحضان أجــــا الشامخ وأحياناً بسطح سلمى
    مشاركات
    37,530
    يعطيك ألف عافية ..

  3. #3
    شخصية مهمة جداً الصورة الرمزية الخاصة بـ االمستشار
    تاريخ التسجيل
    06/04/2010
    مشاركات
    4,674
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •